சூனியமும் மறுக்கப்படும் ஸஹீஹான ஹதீஸ்களும்

2 Responses to “சூனியமும் மறுக்கப்படும் ஸஹீஹான ஹதீஸ்களும்”

  1. irshad abdull mutthalif says:

    jasakallah

  2. saleem says:

    அஸ்ஸலாமு அலைக்கும் வரஹ்மதுல்லாஹி வபரகாதுஹு .
    தங்களின் “Sooniyam – Sorcery – Black Magic- By Mujahid Moulavi SLTJ, Sri Lanka – YouTube” இந்த உரை யில் தொழுகையில் விரல் அசைக்கும் சம்பந்தமாக பட்டும் படாமலும் பேசி இருந்திங்க …. உங்க பேச்சில் எனக்கு விளங்கியது தொழுகையில் விரல் அசைத்து கொண்டே இருக்கலாம் …. அதக்கு சஹிஹான ஹதிஸ் ஆதாரம் இருக்கு என்று விளங்குது …..
    நான் ஆய்வு செய்து பார்த்த அளவுக்கு என்றால் ஒரு ஹதிஸ் தான் வருது …..அது وَائِلَ بْنَ حُجْرٍ الْحَضْرَمِيَّ என்ற சஹாபியுடைய ஹதிஸ் …
    அந்த ஹதிஸ் பற்றி முஹத்திஸ்சின்கலுடைய கருத்து :-
    حَدَّثَنَا عَبْدُ الصَّمَدِ، حَدَّثَنَا زَائِدَةُ، حَدَّثَنَا عَاصِمُ بْنُ كُلَيْبٍ، أَخْبَرَنِي أَبِي، أَنَّ وَائِلَ بْنَ حُجْرٍ الْحَضْرَمِيَّ، أخْبَرَهُ قَالَ: قُلْتُ: لَأَنْظُرَنَّ إِلَى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، كَيْفَ يُصَلِّي؟ قَالَ: فَنَظَرْتُ إِلَيْهِ قَامَ فَكَبَّرَ، وَرَفَعَ يَدَيْهِ حَتَّى حَاذَتَا أُذُنَيْهِ، ثُمَّ وَضَعَ يَدَهُ الْيُمْنَى عَلَى ظَهْرِ كَفِّهِ الْيُسْرَى، وَالرُّسْغِ وَالسَّاعِدِ، ثُمَّ قَالَ: لَمَّا أَرَادَ أَنْ يَرْكَعَ، رَفَعَ يَدَيْهِ مِثْلَهَا وَوَضَعَ يَدَيْهِ عَلَى رُكْبَتَيْهِ، ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ، فَرَفَعَ يَدَيْهِ مِثْلَهَا، ثُمَّ سَجَدَ، فَجَعَلَ كَفَّيْهِ بِحِذَاءِ أُذُنَيْهِ، ثُمَّ قَعَدَ فَافْتَرَشَ رِجْلَهُ الْيُسْرَى، فَوَضَعَ كَفَّهُ الْيُسْرَى عَلَى فَخِذِهِ وَرُكْبَتِهِ الْيُسْرَى، وَجَعَلَ حَدَّ مِرْفَقِهِ الْأَيْمَنِ عَلَى فَخِذِهِ الْيُمْنَى، ثُمَّ قَبَضَ بَيْنَ أَصَابِعِهِ فَحَلَّقَ حَلْقَةً، ثُمَّ رَفَعَ إِصْبَعَهُ، فَرَأَيْتُهُ يُحَرِّكُهَا يَدْعُو بِهَا “، ثُمَّ جِئْتُ بَعْدَ ذَلِكَ فِي زَمَانٍ فِيهِ بَرْدٌ فَرَأَيْتُ النَّاسَ عَلَيْهِمُ الثِّيَابُ تُحَرَّكُ أَيْدِيهِمْ مِنْ تَحْتِ الثِّيَابِ مِنَ الْبَرْدِ ” (1)
    (1) حديث صحيح دون قوله: “فرأيته يحركها يدعو بها” فهو شاذ انفرد به زائدة- وهو ابن قدامة- من بين أصحاب عاصم بن كليب كما سيأتي مفصلاً، ورجال الإسناد ثقات. عبد الصمد: هو ابن عبد الوارث بن سعيد العنبري.
    وأخرجه الدارمي (1357) ، والبخاري في “رفع اليدين” (31) ، وأبو داود (727) ، وابن الجارود (208) ، والنسائي في “المجتبى” 2/126-127 و3/37، وفي “الكبرى” (1191) ، وابن خزيمة (480) و (714) ، وابن حبان (1860) ، والطبراني 22/ (82) ، والبيهقي 2/27-28 و28 و132 من طرق عن زائدة، بهذا الإسناد. قال ابن خزيمة: ليس في شيء من الأخبار “يحركها” إلا في هذا الخبر، زائدة ذكره. المراد بالتحريك الإشارة بها، لا تكرير تحريكها …
    وقوله: “فرأيته يحركها يدعو بها” انفرد بها زائدة من بين أصحاب عاصم ابن كليب، وهم: عبد الواحد بن زياد، وشعبة، وسفيان الثوري، وزهير بن معاوية، وسفيان بن عيينة، وسلام بن سليم أبو الأحوص، وبشر بن المفضل، وعبد الله بن إدريس، وقيس بن الربيع، وأبو عوانة، وخالد بن عبد الله
    الواسطي.
    فحديث عبد الواحد بن زياد العبدي، سلف (18850) ، ولفظه: وأشار بأصبعه السبابة.
    وحديث شعبة، سلف (18855) وسيرد (18877) ، ولفظه: وأشار بأصبعه السبابة.
    وحديث سفيان الثوري، سلف (18858) وسيرد (18871) ، ولفظه: ثم أشار بسبابته.
    وحديث زهير بن معاوية، سيرد (18876) ولفظه: وقبض ثلاثين وحلق حلقة، ثم رأيته يقول هكذا، وأشار زهير بسبابته الأولى، وقبض أصبعين، وحلق الإبهام على السبابة الثانية.
    وحديث سفيان بن عيينة عند الحميدي (885) ، والنسائي 3/34- 35، والطبراني 22/ (78) و (85) ولفظه: وأشار بالسبابة.
    وحديث أبي الأحوص سلام بن سليم عند الطيالسي (1020) بلفظ: جعل يدعو هكذا، يعني بالسبابة يشير بها.
    وحديث بشر بن المفضل عند النسائي 3/35-36، ولفظه: وقبض ثنتين وحلق. ورأيته يقول هكذا، وأشار بالسبابة من اليمنى، وحقَّق الإبهام والوسطى.
    وحديث عبد الله بن إدريس الأودي عند ابن ماجه (912) ، ولفظه: رأيت النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قد حلَّق الإبهام والوسطى، ورفع التي تليهما يدعو بها في التشهد.
    وحديث قيس بن الربيع عند الطبراني 22/ (79) ولفظه: وأشار بالسبابةوقال وحديث أبي عوانة عند الطبراني 22/ (90) ولفظه: ودعا بالسبابة.
    وحديث خالد بن عبد الله الواسطي عند البيهقي 2/131، ولفظه: وأشار بالسبابة.
    قلنا: فهؤلاء الثقات الأثبات من أصحاب عاصم لم يذكروا التحريك الذي خالف به زائدة، وهذا من أبين الأدلة على وهم زائدة فيه، وليس هو من باب زيادة الثقة كما توهَم بعضهم، لا سيما أن روايتهم تتأيد بأحاديث صحيحة ثابتة عن غير وائل بن حجر، ولم يرد فيها التحريك، وجاء في بعضها إثبات
    الإشارة ونفي التحريك، كما ستقف عليه.
    فقد سلف من حديث عبد الله بن عمر (5331) من طريق مالك، عن مسلم بن أبي مريم، عن علي بن عبد الرحمن المُعَاوي، أنه قال: رآني عبد الله ابن عمر وأنا أعبث بالحصى في الصلاة، فلما انصرف نهاني، وقال: اصنع كما كان رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يصنع. قلت: وكيف كان رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يصنع؟ قال: كان رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إذا جلس في الصلاة وضع كفَّه اليمنى على فخذه اليمنى، وقبض أصابعه كلَّها، وأشار بأصبعه التي تلي الإبهام، ووضع كفَه اليسرى على فخذه اليسرى.
    وسلف أيضاً (6153) من طريق حماد بن سلمة، عن أيوب، عن نافع، عن ابن عمر: أن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كان إذا قعد يتشهد، وضع يده اليسرى على ركبته اليسرى، ووضع يده اليمنى على ركبته اليمنى، وعقد ثلاثاً وخمسين، ودعا.
    وعند مسلم (580) (115) : وأشار بالسبابة.
    وسلف من حديث عبد الله بن الزبير (16100) قال: كان رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إذا جلس في التشهد وضع يده اليمنى على فخذه اليمنى، ويده اليسرى على فخذه اليسرى، وأشار بالسبابة، ولم يجاوز بصره إشارته.
    وأخرجه أبو داود (989) ، والنسائي 3/37، وأبو عوانة 2/226، والبيهقي 2/131 من طرق عن حجاج بن محمد الأعور، عن ابن جريح، عن زياد بنالبيهقي سعد، عن محمد بن عجلان، عن عامر بن عبد الله بن الزبير، عن عبد الله بن الزبير: أن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كان يشير بإصبعه إذا دعا، ولا يحركها، وهذا إسناد حسن، وقد صرح ابن جريج بالتحديث عند أبي عوانة والنسائي والبيهقي، وقد أدرج أبو عوانة في مسنده هذا الحديث تحت قوله: بيان الإشارة بالسبابة إلى القبلة وَرَمْي البَصَرِ إليها وتَرْكِ تحريكها في الإشارة.
    وجاء من حديث أبي حميد الساعدي عند الترمذي (293) ، قال: حدثنا بندار محمد بن بشار، حدثنا أبو عامر العقدي، حدثنا فليح بن سليمان المدني، حدثنا عباس بن سهل الساعدي، قال: اجتمع أبو حميد وأبو أسيد وسهل بن سعد ومحمد بن مسلمة، فذكروا صلاة رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فقال أبو حميد: أنا أعلمكم بصلاة رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، إن رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جلس- يعني للتشهد- فافترش رجله اليسرى، وأقبل بصدر اليمنى على قبلته، ووضع كفه
    اليمنى على ركبته اليمنى، وكفه اليسرى على ركبته اليسرى، وأشار بأصبعه، يعني السبابة. وهذا صحيح لغيره.
    وسلف من حديث نمير الخزاعي (15866) من طريق مالك بن نمير الخزاعي، عن أبيه، قال: رأيتُ رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وهو قاعد في الصلاة قد وضع ذراعه اليمنى على فخذه اليمنى، رافعاً بأصبعه السبابة قد حناها شيئاً، وهو يدعو. وهذا حديث صحيح لغيره دون قوله: قد حناها شيئاً.
    وسلف من حديث ابن أبزى (15368) : أن رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كان يشير بأصبعه السبَّاحة في الصلاة. وهو حديث صحيح. وسلف من حديثه أيضاً (15370) قال: كان رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إذا جلس في الصلاة، فدعا، وضع يده اليمنى على فخذه ثم كان يشير بأصبعه إذا دعا.
    وقوله: “تحرك أيديهم من تحت الثياب” أخرجه ابن خزيمة (457) ، والطبراني 22/ (98) من طريق شريك، عن عاصم، به. وقد سلف برقم (18847)
    மௌலவி அவர்ஹளே தயவு செய்து இந்த கேள்விக்கு பதில் தாங்க …..உங்ககிட்ட 2 கேள்வி கேட்டேன் …..இன்னும் பதில் இல்ல..
    1) பெண்கள் அணியும் fececover ?
    2) பிராவ்னின் உடல் சம்பந்த்தமாக ……….
    நீங்க பிரவ்ன் சம்பந்தமாக பேசி இருந்த வீடியோ வ ஏன் remove பண்ணினிங்க?

More News